منتدى خاص بقسم تكنولوجيا التعليم _ كلية التربية النوعية


    الوسائل التعليمية

    شاطر
    avatar
    السمكة

    المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 10/05/2010
    العمر : 31
    الموقع : قنا

    الوسائل التعليمية

    مُساهمة  السمكة في الثلاثاء مايو 25, 2010 5:48 am

    الوسائل التعليمية





    مقدمة

    لا يخفى على أي معلم أو معلمة أهمية الوسيلة التعليمية في العملية التربوية والتعليمية ...
    فالوسائل تعمل على تبسيط المعلومة والعمل على تركيزها في ذهن الطالب ,,كما تساعد على جذب اهتمام وتركيز الطالب أثناء الشرح ,,بالإضافة لكونها توفر جهد المعلم وطاقته ...
    وتختلف الوسائل التعليمية من مرحلة لأخرى من حيث استعمالها وتكلفتها وتنوعها ...


    دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم

    يمكن للوسائل التعليمية أن تلعب دوراً هاماً في النظام التعليمي . ورغم أن هذا الدور أكثر وضوحاً في المجتمعات التي نشأ فيها هذا العلم ، كما يدل على ذلك النمو ألمفاهيمي للمجال من جهة ، والمساهمات العديدة لتقنية التعليم في برامج التعليم والتدريب كما تشير إلى ذك أديبات المجال ، إلا أن هذا الدور في مجتمعاتنا العربية عموماً لا يتعدى الاستخدام التقليدي لبعض الوسائل - إن وجدت - دون التأثير المباشر في عملية التعلم وافتقاد هذا الاستخدام للأسلوب النظامي الذي يؤكد علية المفهوم المعاصر لتقنية التعليم . ويمكن أن نلخص الدور الذي تلعبه الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم بما يلي :
    إثراء التعليم
    أوضحت الدراسات والأبحاث ( منذ حركة التعليم السمعي البصري ) ومروراً بالعقود التالية أن الوسائل التعليمية تلعب دوراً جوهرياً في إثراء التعليم من خلال إضافة أبعاد ومؤثرات خاصة وبرامج متميزة . إن هذا الدور للوسائل التعليمية يعيد التأكيد على نتائج الأبحاث حول أهمية الوسائل التعليمية في توسيع خبرات المتعلم وتيسير بناء المفاهيم وتخطي الحدود الجغرافية والطبيعية ولا ريب أن هذا الدور تضاعف حالياً بسبب التطورات التقنية المتلاحقة التي جعلت من البيئة المحيطة بالمدرسة تشكل تحدياً لأساليب التعليم والتعلم المدرسية لما تزخر به هذه البيئة من وسائل اتصال متنوعة تعرض الرسائل بأساليب مثيرة ومشرقة وجذابة .
    اقتصادية التعليم
    ويقصد بذلك جعل عملية التعليم اقتصادية بدرجة أكبر من خلال زيارة نسبة التعلم إلى تكلفته . فالهدف الرئيس للوسائل التعليمية تحقيق أهداف تعلم قابلة للقياس بمستوى فعال من حيث التكلفة في الوقت والجهد والمصادر .
    تساعد الوسائل التعليمية على استثارة اهتمام التلميذ وإشباع حاجته للتعلم
    يأخذ التلميذ من خلال استخدام الوسائل التعليمية المختلفة بعض الخبرات التي تثير اهتمامه وتحقيق أهدافه . وكلما كانت الخبرات التعليمية التي يمر بها المتعلم أقرب إلى الواقعية أصبح لها معنى ملموساً وثيق الصلة بالأهداف التي يسعى التلميذ إلى تحقيقها والرغبات التي يتوق إلى إشباعها .
    تساعد على زيادة خبرة التلميذ مما يجعله أكثر استعداداً للتعلم
    هذا الاستعداد الذي إذا وصل إليه التلميذ يكون تعلمه في أفضل صورة . ومثال على ذلك مشاهدة فيلم سينمائي حول بعض الموضوعات الدراسية تهيؤ الخبرات اللازمة للتلميذ وتجعله أكثر استعداداً للتعلم .
    تساعد الوسائل التعليمية على اشتراك جميع حواس المتعلم
    إنّ اشتراك جميع الحواس في عمليات التعليم يؤدي إلى ترسيخ وتعميق هذا التعلّم والوسائل التعليمية تساعد على اشتراك جميع حواس المتعلّم ، وهي بذلك تساعد على إيجاد علاقات راسخة وطيدة بين ما تعلمه التلميذ ، ويترتب على ذلك بقاء أثر التعلم .
    تساعد الوسائل التعليمية عـلى تـحاشي الوقوع في اللفظية
    والمقصود باللفظية استعمال المدّرس ألفاظا ليست لها عند التلميذ الدلالة التي لها عند المدّرس ولا يحاول توضيح هذه الألفاظ المجردة بوسائل مادية محسوسة تساعد على تكوين صور مرئية لها في ذهن التلميذ ، ولكن إذا تنوعت هذه الوسائل فإن اللفظ يكتسب أبعاداً من المعنى تقترب به من الحقيقة الأمر الذي يساعد على زيادة التقارب والتطابق بين معاني الألفاظ في ذهن كل من المدّرس والتلميذ .
    تساعد في زيادة مشاركة التلميذ الايجابية في اكتساب الخبرة
    تنمي الوسائل التعليمية قدرة التلميذ على التأمل ودقة الملاحظة وأتباع التفكير العلمي للوصول إلى حل المشكلات . وهذا الأسلوب يؤدي بالضرورة إلى تحسين نوعية التعلم ورفع الأداء عند التلاميذ .

    يؤدي تـنويع الوسائل التعليمية إلى تكوين مفاهيم سليمة .
    تساعد في تنويع أساليب التعزيز التي تؤدي إلى تثبيت الاستجابات
    تساعد على تنويع أساليب التعليم لمواجهة الفروق الفردية بين المتعلمين
    تؤدي إلى ترتيب واستمرار الأفكار التي يكونها التلميذ .
    تؤدي إلى تعديل السلوك وتكوين الاتجاهات الجديدة .

    قواعد اختيار الوسائل التعليمية
    التأكد على اختيار الوسائل وفق أسلوب النظم
    أي أن تخضع الوسائل التعليمية لاختيار وإنتاج المواد التعليمية ، وتشغل الأجهزة التعليمية واستخدامها ضمن نظام تعليمي متكامل ، وهذا يعني أن الوسائل التعليمية لم يعد ينظر إليها على أنها أدوات للتدريس يمكن استخدامها في بعض الأوقات ، والاستغناء عنها في أوقات أخرى ، فالنظرة الحديثة للوسائل التعليمية ضمن العملية التعليمية ، تقوم على أساس تصميم وتنفيذ جميع جوانب عملية التعليم والتعلم ، وتضع الوسائل التعليمية كعنصر من عناصر النظام ، وهذا يعني أن اختيار الوسائل التعليمية يسير وفق نظام تعليمي متكامل ، ألا وهو أسلوب النظم الذي يقوم على أربع عمليات أساسية بحيث يضمن اختيار هذه الوسائل وتصميمها واستخدامها لتحقيق أهداف محددة .
    قواعد قبل استخدام الوسيلة
    تحديد الوسيلة المناسبة .
    التأكد من توافرها .
    التأكد إمكانية الحصول عليها .
    تجهيز متطلبات تشغيل الوسيلة .
    تهيئة مكان عرض الوسيلة .

    قواعد عند استخدام الوسيلة
    التمهيد لاستخدام الوسيلة .
    استخدام الوسيلة في التوقيت المناسب .
    عرض الوسيلة في المكان المناسب .
    عرض الوسيلة بأسلوب شيق ومثير .
    التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة خلال عرضها .
    التأكد من تفاعل جميع المتعلمين مع الوسيلة خلال عرضها .
    إتاحة الفرصة لمشاركة بعض المتعلمين في استخدام الوسيلة .
    عدم التطويل في عرض الوسيلة تجنباً للملل .
    عدم ازدحام الدرس بعدد كبير من الوسائل .
    عدم إبقاء الوسيلة أمام التلاميذ بعد استخدامها تجنبا لانصرافهم عن متابعة المعلم .
    الإجابة عن أية استفسارات ضرورية للمتعلم حول الوسيلة .



    قواعد بعد الانتهاء من استخدام الوسيلة
    \
    تقويم الوسيلة
    للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف منها ، ومدى تفاعل التلاميذ معها ، ومدى الحاجة لاستخدامها أو عدم استخدامها مرة أخرى .
    صيانة الوسيلة
    أي إصلاح ما قد يحدث لها من أعطال ، واستبدال ما قد يتلف منها ، وإعادة تنظيفها وتنسيقها ، كي تكون جاهزة للاستخدام مرة أخرى .
    حفظ الوسيلة
    أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها أو استخدامها في مرات قادمة .
    أساسيات في استخدام الوسائل التعليمية

    تحديد الأهداف التعليمية التي تحققها الوسيلة بدقة
    وهذا يتطلب معرفة جيدة بطريقة صياغة الأهداف بشكل دقيق قابل للقياس ومعرفة أيضاً بمستويات الأهداف : العقلي ، الحركي ، الانفعالي … الخ . وقدرة المستخدم على تحديد هذه الأهداف يساعده على الاختيار السليم للوسيلة التي تحقق هذا الهدف أو ذلك .

    معرفة خصائص الفئة المستهدفة ومراعاتها
    ونقصد بالفئة المستهدفة التلاميذ ، والمستخدم للوسائل التعليمية عليه أن يكون عارفاً للمستوى العمري و الذكائي والمعرفي وحاجات المتعلمين حتى يضمن الاستخدام الفعّال للوسيلة .

    معرفة بالمنهج المدرسي ومدى ارتباط هذه الوسيلة وتكاملها من المنهج
    مفهوم المنهج الحديث لا يعني المادة او المحتوى في الكتاب المدرسي بل تشمل :
    الأهداف والمحتوى ، طريقة التدريس والتقويم ، ومعنى ذلك أن المستخدم للوسيلة التعليمية عليه الإلمام الجيّد بالأهداف ومحتوى المادة الدراسية وطريقة التدريس وطريقة التقويم حتى يتسنى له الأنسب والأفضل للوسيلة فقد يتطلب الأمر استخدام وسيلة جماهيرية أو وسيلة فردية .
    تجربة الوسيلة قبل استخدامها
    تجريب الوسيلة قبل الاستخدام وهذا يساعده على اتخاذ القرار المناسب بشأن استخدام وتحديد الوقت المناسب لعرضها وكذلك المكان المناسب ، كما أنه يحفظ نفسه من مفاجآت غير سارة قد تحدث كأن يعرض فيلماً غير الفيلم المطلوب أو أن يكون جهاز العرض غير صالح للعمل ، أو أن يكون وصف الوسيلة في الدليل غير مطابق لمحتواها ذلك مما يسبب إحراجاً للمدّرس وفوضى بين التلاميذ .
    تهيئة أذهان التلاميذ لاستقبال محتوى الرسالة
    ومن الأساليب المستخدمة في تهيئة أذهان التلاميذ :
    الأسئلة إلى الدارسين تحثهم على متابعة الوسيلة مع التنبيه إلى نقاط هامة لم يتعرض لها التلخيص .

    تهيئة الجو المناسب لاستخدام الوسيلة
    ويشمل ذلك جميع الظروف الطبيعية للمكان الذي ستستخدم فيه الوسيلة مثل :
    الإضاءة ، التهوية ، توفير الأجهزة ، الاستخدام في الوقت المناسب من الدرس . فإذا لم ينجح المستخدم للوسيلة في تهيئة الجو المناسب فإن من المؤكد الإخفاق في الحصول على نتائج المرغوب فيها .

    تقويم الوسيلة
    ويتضمن التقويم :
    النتائج التي ترتبت على استخدام الوسيلة مع الأهداف التي أعدت من أجلها . ويكون التقويم عادة بأداة لقياس تحصيل الدارسين بعد استخدام الوسيلة ، أو معرفة اتجاهات الدارسين وميولهم ومهاراتهم ومدى قدرة الوسيلة على خلق جو للعملية التربوية . وعند التقويم على المعّلم أن مسافة تقويم يذكر فيها عنوان الوسيلة ونوعها ومصادرها والوقت الذي استغرقته وملخصاً لما احتوته من مادة تعليمية ورأيه في مدى مناسبتها للدارسين والمنهاج وتحقيق الأهداف … الخ .

    متابعة الوسيلة

    والمتابعة تتضمن ألوان النشاط التي يمكن أن يمارسها الدارس بعد استخدام الوسيلة لأحداث مزيد من التفاعل بين الدارسين .


    ما يجب أن يراعيه المعلم عند استخدام التقنيات التربوية

    1- أن يفحص ويجرب الوسائل التعليمية المختارة قبل استخدامها في الصف بيوم واحد على الأقل تحسبا لوجود عيبا فيها ، تجريب الوسيلة ليتأكد من صلاحيتها ، أو من قدرته على استخدامها في الصف الدراسي.

    2- أن يهيئ طلابه قبيل عرض الوسيلة بغية إعدادهم عقليا لاستقبال محتوى تلك الوسيلة.

    3- التعرف على المصطلحات والرموز الجديدة التي قد يتضمنها محتوى الوسيلة والتي يحتاج الطلاب إلى إيضاح معناها عند عرض الوسيلة.

    4- أن يجري عادة مناقشة مع طلابه عقب الانتهاء من عرض الوسيلة.

    5- وضع تصورا – على الورق لما سوف يقوم به هو وطلابه أثناء عرض الوسيلة إذا تطلب الأمر ، وعادة ما يشمل هذا التصور الإجابة
    عن الأسئلة التالية :
    - أين يتم عرض الوسيلة ( هل في الصف ، أم المعمل أم مسرح المدرسة)
    - متى سيتم عرض الوسيلة أثناء الدرس؟
    - كيف سيتم عرض الوسيلة ؟ وما الاحتياطيات اللازمة للعرض؟
    - هل سيتم عرض الوسيلة كاملة أم على أجزاء متقطعة ؟
    - ما الذي سيقوله أو يفعله إثناء عرض الوسيلة؟
    - ما الذي سيفعله الطلاب مع أنشطة ( تعليمية ) أثناء عرض الوسيلة وبعدها؟

    6 - بعد ما يتأكد من تهيئة الطلاب لاستقبال التقنيات التربوية يقوم بعرضها
    ويراعي في ذلك ما يلي :
    * عدم ترك الوسيلة أمام الطلاب طوال الوقت حتى لا تشتت انتباههم وإنما يحسن وضعها غير ظاهر قدر الإمكان وتقدم لهم التوالي في الوقت المناسب ثم تخفى عنهم بعد الانتهاء من عرضها
    * عدم استخدم عددا كبير من التقنيات التربوية في الدرس الواحد.
    * مشاركة الطلاب بشكل إيجابي أثناء العرض كلما أمكن ذلك كأن يقوموا بالإجابة عن بعض الأسئلة أو يكتبوا ملاحظات أو يعدوا تقارير مختصرة أو يقوموا بتجارب عملية أو فحص العينات والنماذج إلي غير ذلك من أنشطة أخرى.
    * ملاحظة كفاءة عرض التقنيات التربوية فكأن يلاحظ مثلا وضوح الصورة ونقاء الصوت في حالة الأفلام المتحركة أو يلاحظ إن الخريطة مرئية من جميع الطلاب أو يلاحظ مدى انتباه الطلاب للوسيلة.
    * التوقف في بعض الأحيان أثناء عرض الوسيلة من حين لآخر للفت انتباه الطلاب لجزء معين في الوسيلة أو لطرح أسئلة عن هذا الجزء.

    7- وفي نهاية استخدامه للتقنيات التربوية في الدرس عليه الرد علي هذه التساؤلات
    بينه وبين نفسه ليتدارك الأخطاء في المرة القادمة من استخدامها :
    1- هل أعطيت التقنيات المستخدم صورة واضحة وحقيقة لما يراد تدريسه ؟
    2- هل حققت الغرض المراد توضيحه من الدرس ؟
    3- هل تستحق ما بذل من جهد ووقت لتصميمها ؟
    4- ما سلبيات وإيجابيات التطبيق ؟

    مصادر تقنيات التعلم
    التقنيات التربوية كثيرة وأنواعها متعددة ويمكن الحصول عليها من مصادر متعددة أهمها :

    1)البيئة : وهي أغنى مصدر من مصادر تقنيات التعلم، فيمكن الحصول على كثير من
    الأشياء والعينات منها ، كما وأن الرحلات التعليمية تشكل أكبر وسيلة فعالة للاستفادة
    من البيئة .

    2) الأمور المحلية والخارجية : وذلك عن طريق الشراء وهذا المصدر يحتاج إلى توفير
    الأموال ولا غنى عنه إذ يوفر الكثير من المواد والأدوات كالأفلام والأجهزة وأدوات
    المختبر وبعض النماذج.
    3) العمل المحلي في المدرسة : إن إعداد تقنيات التعلم من قبل المعلم بالتعاون مع
    طلابه حسب حاجاته بما يوافق متطلبات المادة التعليمية هو أفضل السبل للحصول
    على العديد من تقنيات التعلم وبسعر قليل وحسب الشروط التي يمليها دور الوسيلة
    في عملية التعليم .

    أنواع وسائل الاتصال التعليمية

    صنفت الوسائل التعليمية على حسب حواس الإنسان التي تصب في الدماغ التي عن طريقها يكتسب الخبرة فتم تقسيم الوسائل إلى ثلاثة أقسام:

    1- وسائل اكتساب الخبرة بواسطة العمل المحسوس ( التعلم عن طريق العمل(

    2- وسائل اكتساب الخبرة بواسطة الملاحظة المحسوسة ( التعلم عن طريق المشاهدة والسمع(

    3- وسائل اكتساب الخبرة بواسطة البصيرة المجردة ( التعلم عن طريق الرسوم بأنواعها والحروف والأرقام(
    صنف بعض خبراء الوسائل التعليمية تبعا لتأثيرها على الحواس الخمس عند الدارسين إلي المجموعات التالية : ـ
    المجموعة الأولى
    الوسائل البصرية مثل :
    وتضم الأدوات التي تعتمد علة حاسة البصروتشمل : ـ
    1 ـ الصور المعتمة ، والشرائح ، والأفلام الثابتة .
    2 ـ الأفلام المتحركة والثابتة .
    3 ـ السبورة . 4 ـ الخرائط .
    5 ـ الكرة الأرضية . 6 ـ اللوحات والبطاقات .
    7 ـ الرسوم البيانية .
    8 ـ النماذج والعينات .
    المجموعة الثانية
    الوسائل السمعية
    وتضم الأدوات التي تعتمد علة حاسة السمع وتشمل : ـ
    1 ـ الإذاعة المدرسية الداخلية .
    2 ـ المذياع " الراديو " .
    3 ـ الحاكي " الجرامفون " .
    4 ـ أجهزة التسجيل الصوتي .
    المجموعة الثالثة
    وتتمثل في : ـ
    1- الرحلات التعليمية.
    2 ـ المعرض التعليمية.
    3 ـ المتاحف المدرسية.
    الرحلات التعليمية : ـ
    تعد الرحلات التعليمية من أقوى الوسائل التعليمية تأثيرا في حياة الطلاب، فهي تنقلهم من جو الأسلوب الرمزي المجرد إلى مشاهدة الحقائق على طبيعتها، فتقوي فيهم عملية الإدراك.


    المعارض التعليمية : ـ

    تعد المعارض التعليمية من الوسائل الجيدة في نقل المعرفة لعدد كبير من المتعلمين، لهذا فإنها تشكل دافعا للخلق والابتكار في إنتاج الكثير من الوسائل التعليمية، وجمع العديد منها لإبراز النشاط المدرسي.

    المجموعة الرابعة
    الوسائل السمعية البصرية
    وتضم الأدوات والمواد التي تعتمد على حاستي السمع والبصر معا وتشمل : ـ
    1 ـ الأفلام المتحركة والناطقة.
    2 ـ الأفلام الثابتة، والمصحوبة بتسجيلات صوتية.
    3 ـ مسرح العرائس .
    4 ـ التلفاز .
    5 ـ جهاز عرض الأفلام " الفيديو "
    6- الحاسب الآلي

    أمثلة للوسائل التعليميةوطرق استخدامها

    جهاز عرض الصور المعتمة
    ( الفانوس السحري ) :

    جهاز عرض الصور المعتمة ( الفانوس السحري )


    هو من الأجهزة الحديثة المخصصة لعرض الصور المعتمة عن طريق المرآة العاكسة ، وهو جهاز واسع الانتشار في كثير من المدارس ، ويعود ذلك إلى سهولة استعماله وما يؤديه من خدمات للمعلم والطالب في تكبير الرسومات والخرائط والصور المعتمة ، أو في عرضها على الطلاب بمساحات كبيرة تسهل مشاهدتها من الجميع بشكل واضح ، كما يستخدم أيضاً في عرض بعض الأجسام محدودة التجسيم كالعملات المعدنية أو أجزاء من النبات والنسيج .
    مكونات جهاز عرض الصور المعتمة ( الفانوس السحري )

    1- مصباح قوي يعمل كمصدر للإضاءة .
    2- مرآة مقعرة لتعكس الضوء الساقط عليها من المصباح على الصورة أو الجسم المطلوب عرضه .
    3- حامل الصورة أو الجسم أو الرسم .
    4- مرآة تستقبل الأشعة الضوئية المعكوسة من الصورة لتعكسها بدورها في اتجاه العدسة .
    5- مجموعة عدسات لتفريق الأشعة وإسقاطها على الشاشة حيث تظهر الصورة مكبرة .
    6- مروحة لتبريد المصباح .
    7- حامل متحرك للصور والرسومات بمساحات معينة .
    8- يد لتحريك الحامل .






    طريقة تشغيل جهاز عرض الصور المعتمة ( الفانوس السحري )
    يعتمد هذا الجهاز في عمله على الإضاءة المنعكسة عن الجسم المعتم بواسطة المرآة العاكسة ، فهو من أجهزة العرض المباشر ، وعند تشغيله يجب مراعاة ما يلي :
    1- اضبط كهرباء الجهاز بما يتوافق مع التيار العام في المدرسة ، ثم قم بتوصيل الكهرباء للجهاز .
    2- أدر مفتاح التشغيل إلى النقطة الأولى المروحة ( للتبريد ) وتأكد من أن المروحة تعمل بشكل طبيعي .
    3- أنزل حامل الصورة إلى أسفل عن طريق رفع الذراع الخلفي إلى أعلى .
    4- قم بوضع الصورة المطلوب عرضها بحيث تكون معكوسة ، ثم قم برفع الصورة إلى أعلى عن طريق إنزال الذراع إلى أسفل .
    5- أدر مفتاح التشغيل الآن إلى النقطة الثانية ( الإضاءة ) .
    6- إذا كانت الصورة غير واضحة حرك العدسة الأمامية حتى توضح الصورة .
    7- حين الانتهاء من عمل الجهاز دع المروحة لتعمل لمدة 3-5 دقائق حتى يبرد الجهاز ومن ثم أقفل المروحة وأغلق العدسة .




    صيانة جهاز عرض الصور المعتمة ( الفانوس السحري )
    1- يجب التأكد من فولت التيار الواصل للجهاز .
    2- نتأكد من عمل المروحة في أثناء التشغيل .
    3- يجب إزالة الغبار والأتربة عن الجهاز وخاصة العدسة حتى لا تتسبب في عتامة العرض وذلك بقطعة من القماش النظيف أو الفرشاة ذات المنفاخ .
    4- يجب أن لا يستمر العرض لفترات طويلة إلا عند الحاجة فقط حتى لا يتسبب ذلك في انتهاء عمر الجهاز .
    5- يجب عدم فك الجهاز والعبث به لأي خلل ، ولكن يرسل فوراً إلى المختصين بالصيانة .
    6- يحفظ الجهاز بعد الانتهاء من التشغيل في مكان آمن بعيداً عن العبث والغبار والأتربة بعد تغطيته بالكيس الخاص به .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 6:59 pm